التقرير السنوي 2009 طباعة

تقرير الأعمال


في فترة صعبة شهدتها الأسواق المالية العالمية، حققت بورصة ناسداك دبي نجاحات ملحوظة في مجالات رئيسية خلال عام 2009. وبالإضافة إلى تعزيز علاقاتها مع المستثمرين الإقليميين والدوليين، حافظت البورصة على سجلها المتميز في توسيع حجم التداول والارتقاء بمستوى الابتكار في الأسواق المالية.

شهدت البورصة خلال عام 2009 انضمام خمسة أعضاء جدد من شركات الوساطة المالية، الأمر الذي ساهم في رفع حجم تداول الأسهم بمقدار الثلث تقريباً مقارنة مع عام 2008. كما حققت سوق مشتقات الأسهم نمواً كبيراً، بعد أن بدأت عام 2009 كمنصة فتية دون أي فعالية تذكر، وأنهت العام بتداول آلاف المشتقات أسبوعياً. وقد ظهرت أهمية هذه السوق بشكل جلي من خلال فوزها بجائزة الابتكار من مجلة عالم العقود المستقبلية والخيارات

على الرغم من الأداء الضعيف لعمليات الإدراج الجديدة في منطقة الشرق الأوسط خلال عام 2009، فإن ناسداك دبي شهدت ثلاث إصدارات مهمة. فقد قام البنك الدولي ومركز دبي للسلع المتعددة بإدراج أسهم للذهب متوافقة مع الشريعة الإسلامية، وهي الوحيدة من نوعها في المنطقة. كذلك أدرجت كل من مؤسسة التمويل الدولية وشركة جنرال الكتريك صكوكاً في البورصة، وقد ساهمت عمليتا الإدراج في إرساء معايير جديدة كل بطريقتها الخاصة، كما نوضح أدناه.

في أواخر العام، نظمت البورصة مؤتمراً ناجحاً للمستثمرين في نيويورك بالتعاون مع سوق دبي المالي، والشركات المدرجة في كلا السوقين. وبعد ذلك، أعلن سوق دبي المالي في شهر ديسمبر أنه سيستحوذ على بورصة ناسداك دبي من ملاكها الحاليين، بورصة دبي ومجموعة ناسداك أو إم إكس. وفي الوقت نفسه، كشفت البورصتين عن خطط لدمج العمليات الرئيسية، وذلك شرط الحصول على للموافقة التنظيمية ونتيجة لهذه التطورات المهمة، ستتكامل القوة الإقليمية لسوق دبي المالي مع التركيز الدولي لبورصة ناسداك دبي، بما يعود بالنفع على كليهما. وعلى وجه الخصوص، تعزيز إمكانية وصول المستثمرين الأفراد إلى الأسهم المدرجة في بورصة ناسداك دبي. وسيسهم هذا التوجه في مساعدة دبي على تحقيق هدفها المتمثل في إنشاء مركز رائد للأسواق المالية لدول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط عموماً.

الأسهم

ارتفع حجم الأسهم المتداولة بنسبة 30٪ في عام 2009 مقارنة بالعام السابق ليصل إلى 3.1 مليار سهم. وكانت نسبة النمو مرضية في فترة شهدت تراجع أحجام التداول في العديد من البورصات الأخرى وسط ظروف اقتصادية عالمية مضطربة.

وجاء ارتفاع أحجام التداول في البورصة خلال عام 2009 بشكل خاص من قبل شركات الوساطة المالية التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، الأمر الذي يعكس مساعي ناسداك دبي المستمرة لتعزيز إمكانية وصول المستثمرين الأفراد من دولة الإمارات والمنطقة إلى البورصة. وكانت المجموعة المالية هيرميس، وشعاع، والمشرق للأوراق المالية، أكثر الأعضاء الإقليميين نشاطاً. كما ارتفع حجم التداول من قبل الأعضاء الدوليين في عام 2009 ليمثل 79٪ من إجمالي التداول خلال العام. وكان دويتشه بنك العضو الدولي الأكثر نشاطاً، تلته سيتي جروب وإتش إس بي سي على التوالي. وكانت بورصة ناسداك دبي قد فرضت آلية إبلاغ إلزامية لكافة عمليات التداول عبر الكونتر في شهر سبتمبر 2008.

انضمت إلى عضوية البورصة خمس شركات للوساطة المالية من ثلاث هيئات قضائية وتنظيمية خلال عام 2009 ، ليرتقع عدد الأعضاء إلى 30 بحلول نهاية العام، مما يسلط الضوء على الجاذبية المتزايدة لبورصة ناسداك دبي باعتبارها سوق الأوراق المالية العالمية في المنطقة. في شهر فبراير، أصبحت شركة وود أند كومباني، ومقرها جمهورية التشيك، أول شركة من أوروبا الشرقية تنضم إلى البورصة. وفي يونيو، انضمت دبي التجاري للخدمات المالية، الشركة التابعة لبنك دبي التجاري، إلى البورصة لتكون أول عضو مقاصة عامة يتخذ من دبي مقراً له. كما انضمت إلى البورصة شركة الأوائل للأوراق المالية، التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها في شهر سبتمبر، وكذلك فعلت مؤسسة جولدمان ساكس انترناشيونال. وخلال الشهر الأول من عملياتها، أًصبحت غولدمان ثالث أكثر الأعضاء نشاطاً من حيث قيمة التداول. و في شهر أكتوبر، أصبحت الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، الشركة التابعة لبنك الإمارات دبي الوطني، أكبر مجموعة مصرفية في الشرق الأوسط من حيث الأصول، عضواً في البورصة.

المشتقات

شكل النمو السريع لسوق المشتقات في بورصة ناسداك دبي أهم التطورات خلال العام. وبدءاً من حجم تداول صغير لم يتجاوز 90 عقداً في شهر يناير بأكمله، وصلت حجم التداول بحلول نهاية عام 2009 إلى ما يزيد عن 1000 عقد في اليوم الواحد. ويعد هذا النمو متميزاً بالنسبة لسوق جديدة بدأت أعمالها في شهر نوفمبر 2008، وفي منطقة ليست معتادة إلى حد كبير مع تداول مشتقات الأسهم عبر البورصة، إضافة إلى ما تعانيه من تبعات الأزمة المالية العالمية. وقد حقق هذا النجاح في السوق صدى دولياً مع فوز البورصة في شهر أكتوبر 2009 بجائزة الابتكار في الأسواق المالية من مجلة "عالم العقود الآجلة والخيارات" (FOW).

وبلغ إجمالي حجم التداول 125،000 عقد في عام 2009 بقيمة بلغت 7.23 مليون دولار، مع تداول 73٪ من العقود في النصف الثاني من العام مع تزايد الاهتمام والإقبال على السوق. وتصدرت عمليات التداول شركة أرقام كابيتال، أول عضو لتداول المشتقات في البورصة، والتي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها. وقدمت ساسكويهانا إنترناشيونال للأوراق المالية، ومقرها مدينة دبلن، خدمات صناعة السوق على مدار العام. وساعد على تعزيز النشاط الدور الذي تقوم به خدمة "ماركت بليس سيرفيس" (MPS)، وهي خدمة تديرها بورصة ناسداك دبي منذ مارس 2009. وتعمل هذة الخدمة على مساعدة الأعضاء في تسجيل طلبات التداول في سجل الأوامر.

وكان العقد الآجل لشركة سوق دبي المالي الأكثر نشاطاً في تداول العقود الآجلة خلال العام من حيث القيمة، تلاها مؤشر فوتسي ناسداك دبي الإمارات 20، ومن ثم العقد الآجل لشركة إعمار. أما من حيث حجم التداول، فقد كانت العقد الآجل لسوق دبي المالي الأكثر تداولاً، تلاها العقد الآجل لموانئ دبي العالمية وشركة دريك أند سكال على التوالي.

تضم سوق المشتقات في ناسداك دبي عقود الأسهم الآجلة المدرجة على أسهم 21 شركة تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى مؤشر فوتسي ناسداك دبي الإمارات 20 الذي تم تصميمه كأداة تحوط وآلية استثمار للمستثمرين من دول مجلس التعاون الخليجي والعالم.

وقد ارتفع مؤشر فوتسي ناسداك دبي الإمارات 20 بنسبة 48٪ في عام 2009 ليصل إلى 1851 نقطة. ويتم اختيار الشركات على المؤشر تبعاً لقيمتها السوقية العالية، وحجم السيولة التي تمتلكها، فضلاً عن انفتاحها على الاستثمارات الأجنبية. ويتربط المؤشر بشكل جيد مع الأسواق في منطقة الشرق الأوسط، مما يجعله أداة فعالة لإدارة التعرض في المنطقة.

أسهم دبي للذهب

جاء إدراج أسهم دبي للذهب في شهر مارس ليعطي المستثمرين في المنطقة فرصة فريدة للتداول في أسهم متوافقة مع الشريعة الإسلامية تتيح لهم إمكانية استكشاف أسعار الذهب. وقد تعاون مجلس الذهب العالمي مع مركز دبي للسلع المتعددة في تصميم أسهم دبي للذهب، التي يتم تداولها في البورصة كما هي الحال مع الأسهم. وتبلغ قيمة كل سهم من أسهم دبي للذهب 1/10 من سعر الذهب الفوري.

بلغ إجمالي عدد أسهم دبي للذهب المتداولة 81522 سهماً في 2009، مع تداول 52٪ من الأسهم في الربع الأخير من العام. وتعد أسهم دبي للذهب أول سلعة للتداول عبر البورصة يتم إدراجها في ناسداك دبي، وأسهم الذهب الوحيدة المدرجة في منطقة الشرق الأوسط من قبل مجلس الذهب العالمي ومركز دبي للسلع المتعددة.

New Members in 2008


Members Activities Jurisdiction
Al Ramz Securities LLC Trading Member UAE
Arqaam Capital Ltd Trading Member DIFC
Direct Broker for Financial Services LLC (Mubasher) Trading Member UAE
Diwan Capital Ltd Trading Member DIFC
Gulf National Securities Centre International Ltd Trading Member DIFC
J.P.Morgan Securities Ltd Trading Member UK
MAC Capital Ltd Trading Member DIFC
Mashreq Securities LLC Trading Member UAE
Susquehanna International Securities Ltd Trading Member Irish Republic
Union Brokerage Company General Clearing Member UAE
الصكوك

نجحت البورصة في تعزيز مكانتها باعتبارها إحدى أبرز البورصات في العالم لإدراج الصكوك، مع إدراج إصدارين مهمين في عام 2009. ففي شهر نوفمبر، أعلنت مؤسسة التمويل الدولية، التابعة للبنك الدولي، عن إدراج صكوك بقيمة 100 مليون دولار لدعم مشاريع التمويل الإسلامي المزمع تنفيذها من قبل المؤسسة في قطاعات الصحة والتعليم في منطقة الشرق الأوسط. وخلال زيارته إلى دبي، وصف لارس تونيل، المدير التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية، هذه الصكوك بأنها " طريقة مبتكرة من قبل المؤسسة لإيجاد الفرص أمام المستثمرين الإسلاميين الراغبين في تحقيق أثر اجتماعي ايجابي وملموس".

وكانت تلك الصكوك أول صكوك تصدرها مؤسسة مالية لا تعتمد مبادئ التمويل الإسلامي في دول مجلس التعاون الخليجي، وقد شكلت خطوة هامة نحو مزيد من دمج الصكوك في إطار العمليات الأساسية للأسواق المالية.

وتعد الأوراق المالية لصكوك مؤسسة التمويل الدولية أولى الأوراق المالية التي سيتم حفظها في القسم المركزي لإيداع الأوراق المالية في بورصة ناسداك دبي، مما سيوفر لحاملي الأوراق المالية خدمات فعالة. وقد تم تعيين سيتي جهة ضمان ووكيل دفع لهذه الصكوك.

وفي شهر ديسمبر، أدرجت جنرال إلكتريك كابيتال، الذراع المالية شركة جنرال الكتريك، صكوكاً بقيمة 500 مليون دولار في بورصة ناسداك دبي، وكانت هذه الصكوك الأولى التي تصدرها شركة أمريكية عملاقة. وتمثل الأصول الأساسية للصكوك فوائد في مجموعة طائرات والدفعات العائدة من تأجير هذه الطائرات.

مؤتمر المستثمرين في نيويورك

شارك نخبة من مديري الصناديق والمستثمرين من المؤسسات في الولايات المتحدة الأمريكية في مؤتمر بورصة دبي العالمي للمستثمرين الذي عقد في نيويورك في شهر نوفمبر، حيث التقوا مع المسؤولين في بورصة ناسداك دبي وسوق دبي المالي، بالإضافة إلى عدد من كبار مسؤولي الشركات الذي يمثلون 14 شركة مساهمة عامة مدرجة في بورصات دبي، من بينها موانئ دبي العالمية، وديبا، والحكمة للصناعات الدوائية، ونتسول المدرجة في سوق ناسداك دبي.

وقد افتتح عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة بورصة دبي، المساهم الأكبر في كل من سوق دبي المالي وبورصة ناسداك دبي، الجولة التعريفية التي تناولت التوقعات الاقتصادية في دبي ودول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى آفاق النمو في الشركات المدرجة كل على حدة. كما قدم جيف سينغر، الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي عرضاً حول الاكتتابات العامة الأولية في المنطقة، وأوضاع سوق ناسداك دبي، بما في ذلك النمو السريع الذي شهدته سوق المشتقات في عام 2009. وقد تضمنت الجولة التي تم تنظيمها بالتعاون مع كل من سيتي جروب جلوبل ماركتس وغولدمان ساكس، أكثر من 200 اجتماعاً مباشراً قام خلال مسؤولو الشركات المشاركة بإطلاع مديري الصناديق الاستثمارية على الخطط والاستراتيجيات التي يعتمدونها لتنمية أعمالهم.

تحالف متنامي مع سوق دبي المالي

أعلنت شركة سوق دبي المالي في شهر ديسمبر أنها تقدمت بعرض للاستحواذ على ناسداك دبي من ملاكها الحاليين، بورصة دبي ومجموعة ناسداك أو ام اكس، مقابل 121 مليون دولار. وقد رحبت ناسداك دبي بهذا الإعلان، في وقت كشفت فيه البورصتان عن خطط لتوثيق الروابط التشغيلية فيما بينهما في عام 2010، بهدف تحسين الفرص أمام المستثمرين الأفراد في سوق دبي المالي، البالغ عددهم 600 ألف مستثمر، للوصول إلى الأوراق المالية المدرجة في بورصة ناسداك دبي. وفي تلك المناسبة قال جيف سينغر، الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي: "سيتمكن المستثمرون من التداول بسلاسة في كلا البورصتين من خلال تكامل بعض الأنشطة ذات الصلة بعمليات السوق بما في ذلك التداول، والكفالة، والتقاص والتي سيتم دمجها في بداية العام المقبل. كما أن المزج بين عناصر القوة لكلا السوقين سيساعد على جذب إدراجات جديدة من مختلف شركات المنطقة والعالم، والتي يمكنها اختيار أي من البورصتين تناسب توجهاتها وفقاً لأولياتها التجارية والتنظيمية".

وقد حقق سوق دبي المالي نجاحاً واسعاً باعتباره سوقاً للمستثمرين الأفراد يركز على دولة الإمارات العربية المتحدة، في حين نجحت ناسداك دبي في بناء علاقات دولية راسخة وهيكل تنظيمي عالمي. وسيسهم توحيد عمليات السوق بين البورصتين في بناء قاعدة عريضة من المستثمرين في أسواق المال في دبي بوتيرة أسرع مما لو واصلت البورصتان العمل بشكل منفصل، الأمر الذي سيدعم جهود دبي في تعزيز مكانتها القيادية في هذا المجال على المستوى الإقليمي.

وستواصل بورصة ناسداك دبي العمل كسوق مميزة لديها أعضاءها الخاصين، وستخضع لقواعد سلطة دبي للخدمات المالية، كما ستحافظ على قواعد الإدراج وقواعد العمل الخاصة بها. كذلك ستحافظ البورصة على تطبيق معايير تنظيمية رفيعة المستوى والتي تمثل العنصر الرئيسي للعروض والخدمات القيمة التي توفرها البورصة في وقت تسعى فيه لاستقطاب المزيد من عمليات الإدراج.

الأكاديمية

نجح 38 موظفاً من 13 شركة للوساطة المالية في امتحان ناسداك دبي لمديري التداول في عام 2009 وذلك بعد مشاركتهم في دورة تدريبية نظمتها أكاديمية ناسداك دبي. وتشترط عمليات التداول في البورصة أن تقوم شركة الوساطة بتوظيف شخص واحد على الأقل ممن اجتازوا هذا الامتحان. كما ركزت الأكاديمية أيضاً على أربعة مواضيع رئيسية ترتبط بالأسواق المالية شملت: المشتقات، وعلاقات المستثمرين، ومكافحة غسل الأموال، وإعداد التقارير المالية. وقد تم تنظيم العديد من هذه الدورات باللغتين العربية والانجليزية.

وقد نظمت الأكاديمية دورة مكثفة لمدة يومين في شهر مارس حول كيفية وأهمية تداول مشتقات الأسهم، تبعها في أشهر أبريل ومايو ويونيو سلسلة من الدورات لمدة ساعتين حول المشتقات، تم تنظيمها بالتعاون مع شركة أرقام كابيتال التي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها، وعضو تداول المشتقات في البورصة. كما تعاونت البورصة مع شركة "توتال سوليوشنز"، المتخصصة بالبرامج التدريبية والتي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها، وذلك في تنظيم مجموعة من الدورات تناولت قضايا مكافحة غسل الأموال، واستغلال السوق، والامتثال، والتي عقدت خلال أشهر أغسطس وسبتمبر ونوفمبر.

وللمرة الأولى، نظمت الأكاديمية دورات تدريبية حول علاقات المستثمرين وبرامج الاتصال والعلاقات العامة في المؤسسات المالية، بالتعاون مع شركة فاينانس توكينغ، التي تتخذ من لندن مقراً لها.

وقد شارك في دورات يونيو ويوليو ونوفمبر موظفون من ثماني شركات مدرجة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وفي شهر نوفمبر، نظمت الأكاديمية بالتعاون مع فاينانس توكينغ دورة تدريبية حول كيفية فهم النتائج المالية وكتابة التقارير السنوية.



Jeff's Signature

جيف سينغر

الرئيس التنفيذي

Jeff Singer

جيف سينغر

الرئيس التنفيذي

 

ناسداك دبي تحصل على جائزة FOW للابتكار

حصلت سوق المشتقات في ناسداك دبي على جائزة مجلة "عالم العقود الآجلة والخيارات" (FOW) ضمن فئة "أفضل ابتكار لبورصة في تصميم المنتجات في الشرق الأوسط".

وذكرت مجلة (FOW) التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها: "تسهم هذه الخطوة في دفع الأسواق قدماً في ظل أسوء ركود عالمي منذ عقود، وبالرغم من وجود بعض المشككين في القطاع، إلا أنها خطوة تستحق الإشادة والتقدير. وتوفر هذه المنصة نطاقاً أوسع لإدارة المخاطر بالنسبة للمستثمرين في المنطقة، في وقت تشهد فيه الأسواق تقلبات شديدة".